نظرة حياء عالمي



    سكر زيادة

    شاطر
    avatar
    ضجيج الصمت
    كاتبه
    كاتبه

    عدد المساهمات : 45
    نقاط : 107152
    تاريخ التسجيل : 24/08/2013

    سكر زيادة

    مُساهمة من طرف ضجيج الصمت في الأربعاء نوفمبر 27, 2013 1:22 pm

    سكر زيادة
    في الصباح بعد الإفطار أو في المساء تحرص على ارتشاف كوب من الشاي أو القهوة وقد تحتاج لإضافة بعض مكعبات السكر لتضفي مذاقاً حلوا له لكن ذلك لابد أن يكون بمقدار محدد حتى لا تزيد جرعة السكر فيتضاعف الحلى فتصاب بالسمنة أو يرتفع لديك داء السكري الذي يعمل كمخدر لجسمك وقد تتفا جئ بجلطة قلبية لم تشعر بها إلى إن تفاقمت أو يكون السكر قليل فيكون المذاق مراً فتحتاج لإضافة المزيد منه لكوبك
    ما سبق لا يقتصر على إضافة السكر للشاي فقط بل يتعداه لواقعنا الذي نعيشه فكم نحتاج لإضافة جرعة سعادة لحياتنا حتى يحلو مذاقها لكن أيضا هنا ينبغي أن لا نفرط في تجرع المزيد من سكر السعادة حتى لا تصدمنا الحياة بمرارتها بعد فقدان السعادة وفي ذات الوقت لا يجب ان نتنازل عنها أو نقلل من شأنها فنحرم أنفسنا من حلاوة الفرح
    فمثلاً عند مصادقتنا لبعض الأشخاص نجعل حبهم ومعزتهم تتمكن من قلوبنا وعقولنا حد الثمالة ونجعل معرفتهم تطغى على حياتنا بشكل كبير ونشعر حينها بالفرح يغمرنا لأننا عرفناهم لكن حين نفقدهم نتجرع مرارة الحرمان وعلقم فراقهم بصعوبة بالغة ونتسأل لماذا أفرطنا في مزج أرواحنا بأرواحهم فهانحن أصبنا بداء الفراق!
    وهناك أشخاص نكثر كذلك في إضافة المزيد من معزتهم لقلوبنا فنصاب بداء الحب الذي يخدّر عقولنا وقلوبنا فلا نعي ما يحيكونه من خلفنا ولا نستوعب ذلك إلى أن نصحوا على فاجعة جراحهم أو غدرهم فنندم على إعطائهم مساحة لا يستحقونها من حياتنا!
    وفي المقابل قد لا تعطي أحدهم أي أهمية وتقلل من قيمته في حياتك لكن بعد فترة تكتشف أنك بحاجة إلى مضاعفة منزلته لديك لتنتظم حياتك كما ينبغي فبزيادة قيمته تتلذذ بطعم الحياة!!
    هكذا هي الحياة ينبغي أن نحاول موازنة علاقاتنا بالآخرين (فلا إفراط ولا تفريط) ويجب أن نتعامل معهم مثل كوب الشاي لا نضع فيه سكر زيادة إلا بعد شعورنا إننا بحاجة للمزيد منه!
    هذا الموضوع إهداء لمن تعرفت عليهم يوماً وكانوا بالفعل سكر زاد لحياتي حلاوة !
    ولمن قصرت معهم في بداية معرفتي بهم وبعد مدة احتجت لإضافة المزيد من سكر علاقتهم لكوب حياتي كي استسيغ مذاقها الرائع
    !!


    ___________________________________________________________________________________
    اللهم طال ليل الظالمين الطاغين صب عليهم العذاب صبا
    وأنصر عبادك الموحدين

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 10:51 am