نظرة حياء عالمي



    جحودنا بحواسنا

    شاطر
    avatar
    ضجيج الصمت
    كاتبه
    كاتبه

    عدد المساهمات : 45
    نقاط : 101102
    تاريخ التسجيل : 24/08/2013

    جحودنا بحواسنا

    مُساهمة من طرف ضجيج الصمت في الأحد أغسطس 25, 2013 7:53 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندما ينعم الله عليك بنعم كثيرة لاتعد ولاتحصى يذهب بك خيالك الى بساتين دار النور والأمل لتتصور حياة من يسكنون فيه وماهو الفرق بيننا وبينهم, بين مكتملي الحواس وبين من افتقد جزء منها؟
    جحودنا بحواسنا!!
    عندما تدخل لتلك الحديقة الجميلة يدهشك ما ترى من فتيات في عمر الزهور وبعضهن تجاوز بهن العمر أمدا بعيدا ومع ذلك عاشوا مفتقدين لحاسة أو أكثر من حواسهم الهامة ..
    جحودنا بحواسنا!!
    نظرت لا حداهن فقد كانت مفتوحة العينان لكن بدون أن تبصر فهي تنظر للبعيد بظلام!
    ولسان حالها يقول:أتمنى لو أبصر يوم واحدا فقط لأرى الدنيا التي أعيش فيها وكيف هي ألوانها وأشكال من حولي؟!
    كيف هو شكل النور والزهور؟وما هو شكل المطر؟
    ما لون السماء وكيف هي الطيور والشجر؟
    رسمت الكثير في خيالي عنهم لكن هل ما رسمته يطابق الواقع أم يختلف؟
    ماذا عن جمالي الذي يتحدثون به؟! أريد أن أرى ملامحي الطفولية كما يقولون أتمنى أن أراها ولو لبرهة لكن ذلك للأسف محال إلا بمشيئة الله!!
    تساقطت دمعاتها العالقة في الأهداب وأغمضت عيناها بقوة وقالت/الحمد لله الذي وعد أمثالي ممن حرموا نعمة الإبصار بجنة الأبرار.
    جحودنا بحواسنا!!
    التفت يميناً فرأيت فتاة بيضاء شعرها الأسود منسدل على كتفيها ممسكة بخصلة منه تلفها على يديها وتتلاعب بها
    ورغم هدوئها إلا إنني أراها تبحث عن شيئا ما لكن محاولتها تبوء بالفشل فهي فقدت نعمة السمع ولذا تود أن تسمع أي شيء ولو كان مزعج لتعرف معنى السمع
    تمنت لو سمعت أغاريد العصافير أو ترانيم الشجر
    أو تلك التلاوات التي تتنوع بها السنة الأئمة في المساجد
    أتمنى أن اسمع صوت أمي فأنا أرى شفتاها تهمهم بالكلمات لكن لا أستطيع سماع ما تقول إلا من خلال إشارات بسيطة من إخوتي
    أرى أبي يضع أصابعه داخل إذناه من شدة الأصوات التي حوله وياليتني اسمع ما يدور حولي وان كان إزعاج الذي اجهل معناه الحقيقي.
    جحودنا بحواسنا!!
    خطوت بضع خطوات في الحديقة فالتقيت بفتاة ألقيت عليها التحية فابتسمت لي بخجل أدركت إنها خرساء فبادلتها الابتسامة لكن ماذا بعد ذلك فأنا لا أتقن علم الإشارات حتى أتحدث معها ولا أستطيع أن امضي واتركها لاني أحسست بأنها تريد أن تقول لي شيئاً جلست معها على العشب الأخضر نتبادل النظرات وبعض الحركات التي اعرفها وتفهمها هي إلا أن حديثنا لم يطول لقلة معرفتي وخبرتي بهذه الحالات لكني أحسست بها تتحدث بصمت!
    صمتها ينم عن الشيء الكثير وكأنها تريد أن تصرخ بأعلى صوتها حتى يسمعها الجميع
    تريد أن تطلب ما تشتهي كبقية الفتيات
    تتمنى أن تحكي بطبيعة الإنسان مع الأشخاص من حولها
    تريد أن تدافع عن حقوقها التي غالباً ما تضيع لعدم مقدرتها الكافية عليها
    تمنت وتمنت لكن كل أمنياتها تتحطم على صخرة صمتها الذي اشتاق للكلام!!
    جحودنا بحواسنا!!
    أكملت مسيري فهناك لازال الكثير من مثل هذه الحالات التي وددت أن أتعلم كيفية تبادل الحديث معها على أسس مفهومة لدي ولديهم .
    وبرغم تنوع واختلاف الحالات المرضية في هذه الحديقة إلا أن الحب والإخاء مزروع بينهن كتلك النباتات الجميلة من حولهن
    تتلاعب الفتيات مع بعضهن ويركضن ويتجاذبن بعضهن وأنا انظر إليهن بابتسامة واحمد الله على ما وهبني إياه من نعم لا تعد ولا تحصى..
    جحودنا بحواسنا!!
    لكن ما لفت نظر تلك الفتاة القابعة على كرسي متحرك فعندما دنوت منها عرفت بأنها مصابة بشلل رباعي حكم عليها بعدم الحركة إلا بهذا الكرسي ذو العجلات
    قالت لي أتمنى أن يمن الله علي بالصحة يوم واحد حتى أستطيع اللعب مع صديقاتي هنا, انظري كم هن فرحات بالركض واللعب في الحديقة والاختباء خلف الأشجار لكني عاجزة عن ملاحقتهن والسير خلفهن, انظري إلى تلك الفتاة كيف تركض لضم والدتها ومعانقتها لها وأنا لم افعل هكذا منذ خرجت إلى الدنيا!
    جحودنا بحواسنا!!
    سبحانك يا لله كم وهبتنا من نعم و أغدقت علينا بالفضائل
    ولم نعبدك حق عبادتك !!
    فهناك من فقد إحدى حواسه وحرم منها ومع ذلك لم يتوانى في عبادة خالقه !!
    وهناك من لبس ثوب الصحة وتمتع بكامل خلقته و أعضائه لكنه لم يعرف لخالقه طريق !!
    جحودنا بحواسنا!!
    تفكر يا صاحب العقل قليلاً في تلك الفتاة التي فقدت عيناها ومنذ خُلقت لم تبصر الحياة والى من كانت حبيسة نفسها لأنها لا تستطيع التحدث ولا الاستماع حرمت منهما أو من احدهما وتفكر في تلك التي شُلت ولا تتحرك إلا بكرسي طيلة حياتها وبعدها اعلم مدى حلم وفضل الله عليك!
    يا لله لك الحمد عدد خلقك ورضا نفسك وعدد كلماتك وزنة عرشك
    غفرانك يا لله لجحودنا بنعمة اكتمال حواسنا
    ..


    ___________________________________________________________________________________
    اللهم طال ليل الظالمين الطاغين صب عليهم العذاب صبا
    وأنصر عبادك الموحدين

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 12:39 am