نظرة حياء عالمي



    عيد الحب ( الفالنتاين)

    شاطر
    avatar
    نظرة حياء
    مديرة المنتدى
    مديرة المنتدى

    عدد المساهمات : 317
    نقاط : 120594
    تاريخ التسجيل : 24/08/2013
    العمر : 39
    الموقع : http://nazrt7ia.forumarabia.com/

    عيد الحب ( الفالنتاين)

    مُساهمة من طرف نظرة حياء في الأحد أكتوبر 26, 2014 9:20 pm




    رابط المقال


    https://www.3seer.net/147047

    سننشر فيه الحب ، ونوزع على الجميع الورود الحمراء ، ونكثر فيه من العناق ، وننثر فيه الكثير من القُبل ..
    فهذا عيد الحُب ، وهذا يوم الشوق ، وهذا عالمنا الأحمر !!
    ولا ننسى دباديبنا الحمراء ذات الفراء ..
    كم سيكون ذلك اليوم سعيداً ورائعاً فنحن منذ مدة نستعد له ، نرسل هدايانا لمن نريدهم أن يشعروا به معنا ..
    لتنبض فيه قلوبنا نبضاً مضافعاً !!
    اليس الفالنتاين عيد العشاق ؟!
    ورود في كل مكان لون أحمر يصبغ الأجواء يذكرني بمنظر الدماء !!
    مهلا نسيت أن أسأل أسئلة تدور في ذهني منذ زمن ..
    هل في عيد الحب تترتفع أسهم الحب وتزداد حقاً فيه نبضات القلب ؟
    هل أحتاج حقاً يوم عيد للحب حتى أخبر من أحب أني أحبه ؟
    هل حبه سيولد في ذلك اليوم واليوم التالي يموت ؟!
    وهل تعرفون من هو فالنتاين ولماذا اطلق على هذا العيد إسمه ؟
    أكاد أجزم أن أكثر شبابنا لا يعلم من هو فالنتاين وأنه قس نصراني تم الحكم عليه بالإعدام في زمن مضى وتخليدا لذكراه ابتدع هذا العيد لنشر الفسوق والغرام والرذيلة !!!
    لنخرج قليلا من دائرة الحرام وأن الشريعة لم  تأتي بما يبيح الإحتفال بهذه الأعياد, فشبابنا رحم الله حالنا وحالهم لم يبقى فيهم أحد يهتم بما تأمر به الشريعة وتنهى عنه إلا من رحم ربي ..
    أريد التحدث معهم بعقلانية فهم وإن كانو منجرفين إلا أن عقولهم نظيفة وهم اذكياء كثيراً ..
    دعونا من مسألة أن عيد الحب شيء يرمز للحب ..
    بل القضية أكبر فمن لا يحتفل به لا يواكب التطور ولا يعرف أخر المستجدات العالمية أليس كذلك ؟
    اووو تذكرت شيئاً أيضاً هو لازال متخلفا فهل يوجد الأن بيننا من لا ينشر الأحمر في كل مكان لتلك المناسبة التي ما أنزل الله بها من سلطان ..
    كما أن الدم الأحمر أصبح يلطخ عالمنا العربي والإسلامي لدرجة تبعث الرعب في القلوب ..
    لكن الإعلام الفاسد الذي يريد أن يزيدنا تخلفا لا تقدما أخفى معالم هذه الدماء و أوجد بديلاً لها دمى ووروداً حمراء وقُبلاً وأحضان أصابتنا بحالة من الخدر و الشلل والنوم المغناطيسي !!
    ليأتي الفالنتاين أو مايسمى عيد الحب ، فنغرق فيه سفهاً وجهلاً ..
    هل راقبتم الزمن يا شبابنا؟ إنه سريع جداً بل سرعته تخيف, أنتم الأن بلحظات غفلة و شباب لكن بلمح البصر ستكبرون أكثر ..
    فهل نسيت أيها الشاب وأنتِ أيتها الفتاة أنك عن كل هذا ستسأل ؟!
    الحب شعور إن صدق فهو كل يوم يحتفل بمن سكنوا القلب ..
    الحب عاطفة رقيقة تحتاج منا أن نحافظ عليها بعدم الجري خلف شيء نعلم يقينا أنه ليس إلا تقليداً حتى لا يقال عنا جهله ..
    اخشى ما أخشاه على من يمارسون طقوس هذا العيد أن يحرمهم الله من شعور الحب الحقيقي وحينها لن ينفعهم عيد للحب أو مأتم يشيعون فيه حبهم الراحل…


    بقلم / فاطمه الشهري




    ___________________________________________________________________________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 11:54 am