نظرة حياء عالمي



    لنجعل من الغد أفضل ..!!

    شاطر
    avatar
    نظرة حياء
    مديرة المنتدى
    مديرة المنتدى

    عدد المساهمات : 317
    نقاط : 120594
    تاريخ التسجيل : 24/08/2013
    العمر : 39
    الموقع : http://nazrt7ia.forumarabia.com/

    لنجعل من الغد أفضل ..!!

    مُساهمة من طرف نظرة حياء في السبت نوفمبر 29, 2014 10:28 am




    الرابط الدائم

    https://www.3seer.net/154313


    تأخذنا الحياة من ذواتنا ، ننشغل كثيراً بهمومها ومشاكلها ، نُراقب هؤلاء و نتسائل لما ليست حياتنا كهؤلاء أو اؤلئك .
    من منا لم يجري مقارنة بين حياته وحياة الأخرين ؟
    من عاش طيلة عمره لم يسأل هذا السؤال لما لست كفلان أو لما لا نملك ما يملكه آل فلان ؟
    البعض ينظر للأخرين بعين الحاسد أما البعض فهم ينظرون بغبطة ويتمنون بصدق أن يحققوا لأنفسهم شيئاً يجعلهم ومن حولهم يفخرون بهم .
    لكن هل نبقى نراقب ونراقب فقط ونتمنى دون أن نُقدم على خطوات عملية تحقق لنا شيئاً مما نتمنى أن نصل إليه .
    إذا كنت تقرأ وتكتب فهذا رائع فغيرك لا يُتقن الكتابة أو القراءة وهذه الفئة في زمننا هذا تنحصر في كبار السن والعدد أصبح ولله الحمد قليلا جدا .
    لكن لكم أن تتخيلون سعادة هؤلاء حين يمسك أحدهم قلما ويكتب به حرفاً ، نعم سعداء جداً وكأن الدنيا حيزت لهم رأيتهم وشاهدت بعيني سعادتهم وسرورهم .
    فهم لم يقولوا ذهب العمر وغزانا الشيب ولا شيء يجعلنا نرغب في تعلم القراءة والكتابة فقطار التعليم قد رحل وخلفنا وراءه ، بل سعدوا وجدوا واجتهدوا فيالهم من نماذج أسعدتني .
    إحدى كبيرات السن أعرفها أميه جلست بجوارها ذات مساء فأخرجت لي من حقيبتها القلم القارئ المصاحب للقرآن الكريم .
    وقالت لي أنها تحفظ القرآن وحدها منذ عام وقد أكملت حفظ جزئين وبدأت في سورةالبقرة وتحاول حفظ سورة الكهف .
    كم شعرت بتقصيري فهي رغم كونها لا تستطيع القراءة دون مساعدة هذا القلم إلا أنها تملك عزيمة وتحدي ومثابرة ورغبة في حفظ كتاب الله .
    تريد أن تتغير للأفضل وتريد أن تصبح اليوم أفضل من الأمس وغدا أفضل من اليوم هذه هي الهمة التي تصعد بك إلى القمة .
    فرق شاسع بين هذه السيدة المسنة وبين فئة أخرى تبحث عن شهادات لا لشيء الا كونها شهادة تريد منها وظيفة ودخلا ماديا وما أن تنهي مشوارهاللحصول عليها إلا وتركنها وتركن بالقرب منها عقلها فيغطي الإثنين غبار الإهمال و تُنسى في دفاتر النسيان .
    ما أجمل أن تكون مقارناتنا و أمنياتنا تشحذ هممنا وتجعلنا نرغب في الصعود عاليا ، وننظر إلى من يرتقي بعقله و يسعى لتطوير ذاته وقدراته ، خير من أن نراقب من لا هم له سوى مظهره وملبسه ومأكله ، لا نُغفل هذه الجوانب ولا نهملها ولكن بوسطية لا تكون هي وحدها ما نقارن به أنفسنا مع الأخرين .
    ذات يوم قررت أن أقارن نفسي بالأخرين فكانت هذه المقارنة شرارة إنطلاق ، والأن لازلت أقارن نفسي مع الأخرين وفي كل مرة أدخل تحدي جديد البعض نجحت بإجتيازه والبعض الأخر خسرته لكن يكفيني شرف المحاولة .
    نصيحة مجرب : لا تنظروا للمظهر بل تجاوزا كل ذلك وأنظروا للجوهر وستشعرون كم تحاجون إلى العودة والإنطلاق من جديد إلى النجاح فسياسة الباب الواحد مرفوضة ، ما أُغلق بوجهك باب إلا فتح الله لك غيره ألف باب .
    ولكي يصبح الغد أفضل أُطرق كل هذه الأبواب وستجد بإذن الله أكثرها مفتوحا ينتظر قدومك ليرحب بك .

    بقلم / فاطمه الشهري
    4/2/1436
    26/11/2014




    ___________________________________________________________________________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 11:55 am